-->

غرامة على المسلسل التركي "التفاح الحرام" بسبب جريمة قتل




     بدأت الرقابة على المصنّفات الفنية في تركيا، باتخاذ إجراءات صارمة لضبط الدراما، بعد وقوع جريمة في اسطنبول قبل أيام، راحت ضحيته امرأة ذبحت على يد طليقها، وحمّل الإعلام الدراما المحلية السبب، لانزلاقها إلى فخ العنف، وتحديداً العنف ضدّ النساء.


    وأولى القرارات، اتفق أعضاء مجلس هيئة الرقابة RTÜK بالإجماع على فرض غرامة على مسلسل "التفاح الحرام" لاحتوائه " على مشاهد مسيئة تجاه المرأة. وكان المسلسل الوحيد الذي يتعرّض للغرامة، في حين أن الرقابة كانت تصدر قرارات مماثلة في حق أكثر من عمل في وقت واحد.
    الصحافة التركية انتقدت التصويب على هذا المسلسل فقط، وتجاهل مسلسلات أخرى تتم فيها ممارسة العنف الجسدي ضد المرأة، في حين دافع مشاهدو العمل عنه، وقالوا إنّ ما يمارس فيه ضد النساء، نتيجة المنافسة بين النساء أنفسهن، في حين أنّ باقي المسلسلات تتعرض فيها المرأة للضرب على يد زوجها وحبيبها وخطيبها، دون أن تخطو الرقابة تجاهها خطوة مناسبة، لدرجة أن مشاهد العنف باتت مألوفة بحق النساء على الشاشة.
    ‏وتأتي هذه الإجراءات، بعد جريمة قتل المواطنة التركية أمينة بولوت، التي ذبحها طليقتها أمام كاميرات المراقبة في أحد مطاعم اسطنبول بحضور طفلتهما بعد احتدام النقاش بينهما، وما أثارته من جدلٍ في تركيا، حيث رأت الصحافة المحليّة أنّ الدراما التركية تؤثر على المجتمع، وأنّها تتضمّن الكثير من مشاهد العنف ضدّ المرأة، وإساءة معاملة النساء، ما كرّس هذه النظرة الدونيّة في الشارع.
    وأثير جدال من نوعٍ آخر، حول حظر هيئة الرقابة في تركيا، أمور مثل التدخين والمشروبات الروحيّة في المسلسلات، وعدم حظرها العنف أو السلاح.
    ‏ومع احتدام النقاش، قرّرت هيئة الرقابة عقد اجتماع خلال أيام، لمناقشة قضية "العنف ضد المرأة" في المسلسلات.
    وأكدت الهيئة أنّها ستحافظ على حساسيتها تجاه حماية الأطفال والنساء والأسرة ولن تقدّم تنازلات بشأن العنف وسوء المعاملة ضد المرأة كما كان الحال من قبل.

    المصدر 
    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق